ماشاء الله تبارك الله ولاحول ولاقوة الا بالله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دروس املائية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
توت
فرآشهـ مبتدأهـ
فرآشهـ مبتدأهـ
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

مُساهمةموضوع: دروس املائية   الإثنين يناير 09, 2012 12:58 am




الدرس الأول

كتابة التاء المفتوحة والتاء المربوطة ..

= =

المدرسةُ الرائعةُ موجودةٌ في منطقةٍ بعيدةٍ عن المدينةِ الكبيرةِ

لو أنك أعدت قراءة هذه الجملة ، وتوقفت على كل كلمة فيها ، لتقرأها ساكنة بلا حركة .. لرأيت ما يلي :أنك تقرأ هذه الكلمات :

(المدرسة )( الرائعة ) (موجودة ) ( منطقة ) ( بعيدة ) ( المدينة )( الكبيرة )

بخروج حرف (الهاء ) من شفتيك .. وليست ( تاء ) .. اقرأ مرة ثانية :

(المدرسهْ ) ( الرائعهْ ) (موجودهْ ) ( منطقة ) ( بعيدة ) .....الخ الخ

فإذن ...

تكتب التاء مربوطة إذا خرجت في صورة( هـاء ) حين الوقوف على الكلمة ..

والآن تعال نخطو خطوة أخرى .. اقرأ معي هذه الجملة :

خرجتُ ذات مساء ، فرأيتُ الطائراتِ محلقاتٍ في السماء ، والسياراتِ مسرعاتٍ في الأرض ، والزهراتِ متفتحاتٍ في فناء البيت ...

لو أنك أعدت قراءة هذه الجملة ، وتوقفت على كل كلمة فيها ، لتطبقَ عليها
نفس القاعدة السابقة ، لوجدت نفسك لا تستطيع أن تقرأها ( هاء ) بل لابد من
قراءتها ( تاء ) ..تعال نحاول :

( خرجتْ ) ( ذاتْ ) ( رأيتْ ) ( الطائراتْ ) (محلقاتْ ) ..الخ الخ

والآن دعنا نحاول أن نقرر ما تعلمناه ، من خلال مجموعة من التمارين اليسيرة والسريعة ، والمفيدة للصحة j:

= =

التمرين الأول :

بين يديك مجموعتان ..اقرأ كل مجموعة محاولاً تطبيق القاعدة السابقة

ستلاحظ أنك في المجموعة الأولى كلها ، قد نطقت التاء المربوطة ( هاء ) . بينما لم تستطع ذلك في المجموعة الثانية ..

المجموعة الأولى :

البعثة
_ العبرة _ الإشارة _ سائحة _ مباركة _ كثيرة _ قليلة _ قصيرة _ طويلة _
بعيدة _ قريبة _ قديمة _ جديدة _ حديثة _ .....الخ الخ

المجموعة الثانية :

المؤمنات _ المسلمات _ الموقنات _ المنفقات _ سنوات _ خداعات _ بيوت _ مشاهدات _ سماوات _ متشابهات _ .....الخ الخ

* * *

التمرين الثاني :

تأمل الكلمات الآتية ، واكتشف الخطأ الإملائي في كتابة التاء ، وصوب الخطأ :

اشتاقت _ غزوت بدر _ زادت _ العروت _ اختلفة _ السيطرت _ أدوات _ الدعوت _
واجبات _ المساوات _ ترادفة _ استخرجت _ الفئات _ استمرت _ النسبة _ إمارت _


* * *

التمرين الثالث :

( في خلال دقيقة واحدة فقط ) اجمع/ اجمعي أكبر قدر ممكن الكلمات التي فيها تاء مربوطة ..

( استعن بالمصحف _ أو أي كتاب في الحديث أو السيرة أو في أي مجال المهم كتاب بالعربية طبعا j ..)

* * *

التمرين الرابع :

( في خلال دقيقة واحدة فقط ) اجمع /اجمعي أكبر قدر ممكن الكلمات التي فيها
التاء مفتوحة .. ( استعن بالمصحف _ أو أي كتاب في الحديث أو السيرة أو في
أي مجال المهم كتاب بالعربية طبعا j ..)

* * *

التمرين الخامس :

( في خلال دقيقة واحدة فقط ) ..

حاول / حاولي كتابة أكبر قدر ممكن من الكلمات التي فيها تاء مربوطة ,,

* * *

التمرين السادس :

( في خلال دقيقة واحدة فقط ) ..

حاول / حاولي كتابة أكبر قدر ممكن من الكلمات التي فيها تاء مفتوحة ,,

* * *

التمرين السابع :

في أثناء تجولك في المدينة بين شوارعها .. وأنت في السيارة ..

أو أثناء تجولك في المنتديات ..

حاول / حاولي اكتشاف خطأ إملائي في كتابة التاء ( مربوطة أو مفتوحة ) ..

**

ملحق ..

يبقى أن نلفت النظر إلى قضية يكثر فيها الخطأ ..


وهي أنهم لا يضعون على التاء المربوطة نقطتين .. وهذا خطأ شائع ..

فلابد من وضع نقطتين على التاء المربوطة ( مدرسة فاطمة رائعة )

يتولد سؤال هاهنا :

لماذا التأكيد على هذه الملاحظة ؟

الجواب : حتى لا يلتبس الضمير ( الهاء ) بالتاء المربوطة ..

رأيته فزرته وسلمت عليه ...


والعجيب أن يقع البعض في ع** الخطأ السابق !!

فيضعون نقطتين على كل كلمة تنتهي بهاء !!!

فيكتبون : رأيتة فزرتة وسلمت علية ..!! وهذا خطأ ..

سؤال : فكيف نفرق بين التاء المربوطة وهاء الضمير ؟

الجواب :

أن التاء المربوطة ننطقها ( هاءً ) في حال الوقوف عليها .. ولكن حين نواصل القراءة ، فلابد من ضبطها على حسب موقعها ..

( رفعا أو نصبا أو جرا ) ..

أما هاء الضمير ، فلا يمكن أن ننطقها إلا هاء فقط ، وصلا أو وقفا ..

مثل الجملة السابقة : رأيته فزرته وسلمت عليه ..

اقرأها كلمة كلمة .. تجد نفسك تقرأها ( هاء ً ) ..


عد فاقرأ الجملة كلها مرة واحدة .. تجد نفسك تقرأها ( هاء ) أيضا ..

* * *

ونختم هذا الدرس بهذه الفائدة :

لاحظ الكلمات الآتية : حقيبة _ مدرسة _ امرأة _ مدينة _ الخ

هذه كما ترى كلمات تنتهي بتاء مربوطة .. ولكن تأمل الآن ..

سنضيفها إلى ضمير .. :

مدرستك _ حقيبتي _ امرأته _ مديتنا _ وعلى هذا قس .....

ما الذي حدث ؟

لقد تحولت التاء المربوطة إلى تاء مفتوحة .. !

فإذن .. التاء المربوطة إذا اتصلت بضمير ، كتبناها تاء مفتوحة وألحقنا بها الضمير .. كما مر ..

كتابة ( كاف المخاطبة ) [ كِ ]

* * *

كثيرون يخطئون في كتابة كاف المخاطبة ، حيث أنهم يكتبونها بالياء .. !!!

فمثلاً : يريدون أن يكتبوا الكلمات الآتية :

منكِ _ إليكِ _ عنكِ _ مدرستكِ _ موضوعكِ _ أسلوبكِ _ أخبرتكِ _ حدثتكِ الخ

فيكتبونها خطأ على النحو التالي :

منكي _ إليكي _ عنكي _ مدرستكي _ موضوعكي _ أخبرتكي _ حدثتكي !! الخ

فما هو الضابط لهذه المسألة ؟

اعلم أن كاف الخطاب _ للمذكر أو المؤنث _ :

تبقى كافاً مبنية .. على الفتح مع المذكر .. وعلى ال**ر مع المؤنث ..

منكَ / منكِ _ عنكَ / عنكِ _ إليكَ / إليكِ _ أجركَ / أجركِ _ دينكَ / دينكِ الخ

فلا نحتاج إلى أن نضيف حرف الياء عند مخاطبة المؤنث ..

= =

التمرين الأول :

تأمل الكلمات الآتية : نخاطب فتاة فنقول :

دينكِ _ حسناتكِ _ قلبكِ _ أفكاركِ _ عقلكِ _ قلبكِ _ أخوكِ _ أختكِ _ كتابكِ

إيمانكِ _ والديكِ _ حياتكِ _ دعواتكِ _ عمركِ _ صلاتكِ _ طاعاتكِ _ جمالكِ

ربكِ _ رأسكِ _ جهادكِ _ وصفكِ _ صوتكِ _ سؤالكِ _ أولادكِ .... الخ الخ

اقرأ /اقرأي الكلمات التالية أكثر من مرة .. لاحظ كاف المخاطبة وكيف كتبت ..

= =

التمرين الثاني :

في دقيقة واحدة اجمع أكبر قدر من الكلمات

التي تحتوي على كاف المخاطبة _ كالكلمات السابقة _

.. وفي هذا التمرين ، نرجو أن لا تعتمد على ذاكرتك ،

بل لابد أن تجمع الكلمات من كتاب بين يديك .. من القرآن مثلا .. أو أي كتاب آخر .

= =

التمرين الثالث :

اكتب من ذاكرتك هذه المرة ..

أكبر قدر من الكلمات التي تتضمن كاف المخاطبة ،

( في دقيقة واحدة فقط )

ثم كرر التمرين مرة أخرى .. أحسب أنك ستلاحظ أن عدد الكلمات أصبح أكبر من المحاولة السابقة ..

= =

التمرين الثالث :

اكتشف الخطأ فيما يلي .. ثم صوب الأخطاء :

قرأتُ تعليقكي الرائع ، باركَ الله فيكِ ، وأحسن إليكي ، وأرجو منكِ دعواتكي الطيبة .

= =

التمرين الرابع :

تتبع / تتبعي الآن الأخطاء المشابهة في المنتديات ، واعمل على تصويبها ، ونبه الآخرين إليها ..

= =

التمرين الخامس :

من أروع وسائل تحصيل العلم وتقريره : أن تعلم غيرك ما تعملت ..!

اجتهد أن تعلم غيرك ما تعلمته في هذا الدرس .. حت تضيق مساحة الخطأ فيه .. !

= =

ملحق ..

هناك خطأ مشابه يقع فيه كثيرون أيضا ..

وهو كتابة ( تاء الفاعل ) في مثل : ( قلتُ / قلتَ / قلتِ )

غير أنا سنركز على المخاطب مذكر مؤنث ..

أنتَ خرجتَ / أنتِ خرجتِ _ جئتَ / جئتِ _ كتبتَ / كتبتِ _ فهمتَ / فهمتِ _

أصبتَ / أصبتِ _ صليتَ / صليتِ _ وصفتَ / وصفتِ _ أردتَ / أردتِ ..الخ

والخطأ ينصب في الغالب عند كتابة ( تاء المخاطبة )

فيكتبها البعض خطأ على الصورة التالية :

أصبتي _ خرجتي _ كتبتي _ فهمتي _ أردتي ...الخ ...

وهذا خطأ ، بل لابد أن تكتب بتاء فقط تحتها **رة ..

= =

طبق الآن نفس التمارين الخمسة التي مرت بك قبل قليل ..

وأحسب أنك لن تخطئ فيها بعد اليوم .. ودعواتك الطيبة أها الطيب !

* *
حروف تنطق ولا تكتب :

اقرأ الكلمات الآتية جيداً .. ولاحظ أن هناك حروفا تنطقها لكنك لا تراها مكتوبة

( هذا _ هذه _ هذان _ هؤلاء _ ذلك )

ويكتبها البعض خطأ : هاذا _ هاذه _ هاذان _ هاؤلاء _ ذالك

اقرأ المجموعة الآتية أيضا .. مع ملاحظة الحروف التي تنطق ولا تكتب :

( الرحمن _ لكن _ طه _ الإله _ هكذا )

وكذلك المجموعة الثالثة :

( كذلك _ داود _ طاوس _ فيمَ _ عمّ )

نكتفي بهذه المجموعات الثلاث ..

والآن دعنا نحاول أن نقرر ما تعلمناه ، من خلال مجموعة من التمارين اليسيرة والسريعة ..



* * *

التمرين الأول ..

أعد قراءة الكلمات مرة أخرى أكثر من مرة ، مع التركيز ..

( هذا _ هـذه _ هذان _ هؤلاء _ ذلك )

( الرحمن _ الإلـه _ طه _ لكن _ هكذا )

( كذلك _ داود _ طاوس _ فيمَ _ عمّ )

* * *

التمرين الثاني ..

اكتب كل مجموعة على حدة ثلاث مرات

نسخا وبخط جميل .. على الصورة التي مرت ..

* * *

التمرين الثالث ..

من ذاكرتك ..اكتب المجموعة الأولى بنفس الترتيب ..

إن فشلتَ ، فأعد المحاولةَ ، حتى تنجح ..

كرّر نفس التمرين مع كل مجموعة على حدة .. حتى تنجح فيها جميعاً ..

الآن .. أعد كتابة كل المجموعات معاً .. كما قرأتها ..

* * *

التمرين الرابع ..

اكتشف الخطأ فيما يلي .. ثم صوّب الأخطاء :

كتبتُ كلمة الرحمان هكذا ، لاكن أخي طه قال : هاذا خطأ ، فقد علمني صديقي
داوؤد أن أكتبها هكذا : الرحمن .. ذالك هو الصواب .. فشكرته ودعوت له .

* * *

التمرين الخامس ..

تتبع / تتبعي الآن الأخطاء المشابهة في المنتديات ، واعمل على تصويبها ،

ونبه الآخرين إليها ..

* * *

التمرين السادس ..

من أروع وسائل تحصيل العلم وتقريره : أن تعلم غيرك ما تعملت ..!

اجتهد أن تعلم غيرك ما تعلمته في هذا الدرس .. حت تضيق مساحة الخطأ فيه .. !

الفرق بين (ض) و (ظ) فهو:
أولا : من حيث الاسم فــ (ض) اسمها الضا د تنتهي بحرف الدال ،و (ظ ) اسمها (الظاء)تنتهي بهمزة على السطر .

ثانيا
: من حيث النطق فحرف الضاد له عدة أشكال في نطقه وهو أصعب الحروف تطبيقا
وتميزت اللغة العربية به ولذا سميت: ( لغة الضاد) ؛ لعدم وجود هذا الحرف في
اللغات الأخرى.


معضلة الضاد والظاء
المشكلةأقلقت علماء العربية منذ القديم ، فهي ليست حديثة ، بل هي من نتائج
اختلاط العرب بغيرهم عبر الأقطار المختلفة ، حتى كاد حرف الضاد يختفي في
نطق العرب جميعا مشرقا ومغربا

لكن علماءنا لم يسكتوا ، بل انبروا للدفاع عن لغتهم بإيجاد حلول مختلفة لحل
هذه المشكلة وأمثالها ، فنظم بعضهم منظومات ذكروا فيها الألفاظ التي تأتي
بالظاء ، والأخرى التي تأتي بالضاد

بين يدي الآن بيتان من نظم محمد بن مالك الأندلسي صاحب الألفية الشهيرة ،
جمع في هذين البيتين أصول الكلمات التي تأتي بالظاء ، وخص ما جاء منها في
القرآن الكريم فقط ، ويدخل تحت الأصل الواحد الكلمات التي تشتق منه ، أو
التي تشابهه في أصلين ( حرفين )

ظِلُّ الغَـليظِ الظلـومُ الـفَـظُّ شَـوْظُ لَظى …

فاظمـأ كظـعـنٍ وظاهِـرْ ظافِرا يَقِـظا
بِحِـفـظ لفْـظٍ وكَـظْـمِ الغَـيْـظِ

ثمَّ بِحَـظْـرِ ( م ) الظن أعُظِـمْ بحـظّ ناظِـرٍ وَعـظـا

بإمكانك يا اخوة حفظ البيتين لتسهيل التفريق بين الكلمات ، وإليك بعض من شرح الألفاظ مما قد يفيدكم :

ــ " ( الظل ) بال**ر معروف ، وذكره مغنٍ عن (الظلال) لأنه جمعه ، وعن
(ظُلة) و (ظَلليل )لأنهما مشتقان منه ، وعن ( ظلّ ) التي من أخوات كان"

ــ " ونبهت (بالغليظ) على أن ما أوله غين ، وثانيه لام ، لا يكون آخره ضاد
بل ظاء ، وكذا كل ما أشبه الغليظ في سبق اللام فهو من الظائيات لا من
الضاديات ، فيتناول ذلك ( اللفظ واللحظ واللمظ والدلظ ولظى والألظاظ .. )"

ــ " ونبهت بذكر (الظلوم) على ما ثانيه لام وثالثه ميم لا يكون أوله ضاد بل ظاء ، فدخل في ذلك الظلم والظلام وما تصرف منهما "

ــ " ونبهت (بيقظ)على أن ما أوله ياء وثانيه قاف لايكون ثالثه ضادا بل ظاء "

ــ " ونبهت (بالكظم) على أن ما تقدم فيه كاف وتأخر ميم لا يتوسطه ضاد بل ظاء "

ــ " ونبهت (بوعظه) على أن ما أوله واو وثانيه عين لا يكون آخره ضادا بل
ضاء . فقد تضمن هذان البيتان ضوابط ظاآت القرآن وكثيرا من ضوابط غيره ،

أضع بين أيديكم مجموعة أكبر من الكلمات ـ وإن كان بعضها غير مستعمل الآن
إلا قليلا ـ مأخوذة من مقامات الحريري، ( الحلبية ) ومنظومة ليسهل حفظها،
ومعها شرح لمعانيها

. مع ملاحظة أن كل كلمة مما ذكر يمكن أن يدخل فيها غيرها مما اشتق منها كما هو موضح في الشرح

نظم الحريري في المقامة الحلبية :
أيها السائلي عنِ الضّـادِ والـظّـا ** ء لكَـيْلا تُـضِـلّـهُ الألْـفـاظُ
إنّ حِفظَ الظّاءات يُغنيكَ فاسـمـع** ها استِماعَ امرِئٍ لهُ اسـتـيقـاظُ
هيَ ظَمْياءُ والـمـظـالِـمُ والإظْ** لامُ والظَّلْمُ والظُّبَى والـلَّـحـاظُ
والعَظا والظّليمُ والظبيُ والـشّـيْ** ظَمُ والظّلُّ واللّظـى والـشّـواظُ
والتّظَنّي واللّفْظُ والنّظـمُ والـتـق ** ريظُ والقَيظُ والظّما والـلَّـمـاظُ
والحِظا والنّظيرُ والظّئرُ والـجـا ** حِظُ والـنّـاظِـرونَ والأيْقــاظُ
والتّشظّي والظِّلفُ والعظمُ والظّـن ** بوبُ والظَّهْرُ والشّظا والشِّظـاظُ
والأظافيرُ والمظَـفَّـرُ والـمـحْ** ظورُ والحافِظـونَ والإحْـفـاظُ
والحَظيراتُ والمَظِـنّةُ والـظِّـنّ ** ةُ والكاظِمـونَ والـمُـغْـتـاظُ
والوَظيفاتُ والمُواظِـبُ والـكِـظّ ** ةُ والإنـتِـظـارُ والإلْـظــاظُ
ووَظـيفٌ وظـالِـعٌ وعـظــيمٌ ** وظَـهـيرٌ والـفَـظُّ والإغْـلاظُ
ونَظيفٌ والظَّرْفُ والظّلَفُ الـظّـا ** هِرُ ثمّ الـفَـظـيعُ والـوُعّـاظُ
وعُكاظٌ والظَّعْنُ والمَظُّ والـحـنْ** ظَلُ والـقـارِظـانِ والأوْشـاظُ
وظِرابُ الظِّرّانِ والشّظَفُ الـبـا** هِظُ والجعْـظَـريُّ والـجَـوّاظُ
والظَّرابينُ والحَناظِـبُ والـعُـنْ** ظُبُ ثـمّ الـظّـيّانُ والأرْعـاظُ
والشَّناظِي والدَّلْظُ والظّأبُ والظَّبْ** ظابُ والعُنظُوانُ والـجِـنْـعـاظُ
والشّناظيرُ والتّعـاظُـلُ والـعِـظْ ** لِمُ والبَظْـرُ بـعْـدُ والإنْـعـاظُ
هيَ هذي سِوى النّوادِرِ فاحـفَـظْ ** ها لتَقْـفـو آثـارَكَ الـحُـفّـاظُ
واقضِ في ما صرّفتَ منها كما تق ** ضيهِ في أصْلِهِ كقَيْظٍ وقـاظـوا

والظَّلْمُ بالفتح : ماء الأسنان ، وقيل بريقها وصفاؤها والجمع ظلوم .
......................
واللَّحاظ : طرف العين الذي يلي الصدغ .
الْعظاءُ : جمع عظاية ، وهي دويبةُ حمراء إلى الغبرة ، ذات قوائم أربع .
الظَّليم : ذكر النّعام .
الشَّيْظمُ : الطويل .
اللَّظى : النَّار ، والشُّواظ : لهبها بغير دخان .
التَّظنِّي : مصدر تَظنَّيتُ أي حسبتُ ، والأصل تَظَّنَّنْتُ.
التّقـريظ : مدح ارجل حيّا.
القيظ : فصل الحرّ.
الظّـمأ: العطش.
اللّماظ:الشّيء اليسير من الطعام.
الحظا: انتفاخ اللّحم.
النظير: المثيل.
الظّئر: المرضع بالأجرة.
الجاحظ : الذ ّي برزت عيناه.
الأيقاظ: ضدّ النيام.
التّشظي: أن تصيّر العود فلقاً.
الشظيّة: الفلقة منه.
الشّظى: عظم لاصق بالرّكبة.
الظّنبوب: مقدّم عظم السّـاق.
الشّظاظ: عود الشّداد.
المظفّر: المؤيد.
المحـظور: الممنوع.
الإحفاظ: الإغضاب.
الحظيرات: جمع حظيرة، وهي الزّرب يعمل منه شبه الدّار،تسكنها الغنم والإبل.
المظنّة: الموضع ترمي فيه بظّنك،وفلان مظنّة خير، أي يظن فيه الخير .
الظُّنّة : التُهْمَة.
الكاظمون : المتجرَّعون غيظهم ، وقد كظم غَيْظَه تجرّعهُ وردَّه .
الوظيفات : جمع وظيفة ، وهي ما يلزمك من المغرم .
المواظب : الملازم .
الكَظَّة : الامتلاء من الطّعام .
والإلظاظ: الّلزوم .
الوظيف لِكُلِ ذي أربع : ما فوق الرِّسغ إلى السَّاق .
والظَّالعُ : الأعرج.
والظّهير : الْقَوِيَّ الظَّهر وهو أيضاً المُعين .
والْفَظَّ : الغليظ .
والفظاظةُ : الجفاء والغلظة .
والإغلاظ: الجفاء .
والنّظيف : النَّقِيُ الحَسَن
الظَّلْفُ : المنع والرَّد .
الفظيع : الكريه المطعم ، وقد فَظُعَ الشَّيء اشْتَدَّتْ كراهيتهُ ومرارته .
عُكَاظٌ : موسم للعرب .
الظَّعْنُ : السَّفر .
الحنظل : شجرٌ مُر .
________________
فهذا كتاب نادر أنقله لكم وهو
مفيد وقلما نسمع بمثله وهذا الكتاب هو (( حصر حرف الظاء )) لمؤلفه أبي
الحسن علي بن محمد بن ثابت الخولاني المعروف ( بابن الحداد المهدوي ) لأنه
ينسب إلى (المهدية) في تونس
وهذا الكتاب قام بتحقيقه أبو حذيفة بن إبراهيم الحسيني في مجلة الحكمة (18 /475)
قال المحقق:
محتوى المؤَلَّفُ
ذكر أبو الحسن الخولاني في هذا الكتاب ثلاثا وتسعين كلمة وهي مرتبة على حروف الهجاء ، بالترتيب التالي :
1- حرف الباء : ست كلمات
2- حرف الجيم : ست كلمات أيضا
3- حرف الحاء : تسع كلمات
4- حرف الخاء : ثلاث كلمات
5- حرف الدال : أربع كلمات
6- حرف الراء : كلمة واحدة
7- حرف الشين : ست كلمات
8- حرف الظاء : عشرون كلمة
9- حرف العين : تسع كلمات
10- حرف الغين : ثلاث كلمات
11- حرف الفاء : أربع كلمات
12- حرف القاف : كلمتان
13- حرف الكاف : أربع كلمات
14- حرف اللام خمس كلمات
15- حرف الميم : كلمتان
16- حرف النون : أربع كلمات
17- حرف الواو : أربع كلمات
18- حرف الياء : كلمة واحدة
فهذه ثمانية عشر حرفا ، وقد بقي من الحروف عشرة ، وهي : الهمزة ، والتاء ،
والثاء ، والذال ، والزاي ، والطاء ، والصاد ، والضاد ، والسين ، والهاء ،
وهذه الحروف العشرة ليس فيها شيء كما ذكر المؤلف .
قال المؤلف رحمه الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
عونك اللهم
ذكر الظاء على حروف المعجم
• أما الهمزة :
فليس فيها شيء
• وأما الباء :
فيها ست كلمات ، وهي :
( البَهْظ) وهو الإتعاب
( البَظْر) وهو ما يختن من المرأة
(البَيْظ) وهو ماء الفحل
(البَحْظة ) وهو قفزان الفأر
(البظُّ) وهو تحريك الأوتار عند الغناء
( وبظَّا) أي ارتفع وزاد
•وأما التاء والثاء : فليس فيهما شيء
•فأما الجيم : ففيها ست كلمات أيضا ، وهي :
( الجَظُّ)
( الجَعْظُ)
(الجعْظريُ)
وكلها صفات ذم
( الجحْظُ) وهو نتوء العين
( الاجّلْنظَاءُ ) وهو الاضطجاع على الظهر ورفع الرجلين
( الجوَّاظ ) وهو صفة ذم
فأما الحاء ففيها تسع كلمات ، وهي :
( الحَظُّ) بمعنى النصيب
( الحِفْظُ) وهو ضد النسيان
( الحَظْرُ ) وهو المنع
( الحُظَظ) وهو الخولان
( الحَظْوَةُ ) وهي الرفعة
( الحَظْرَبَةُ ) وهي الشدة
( الحَمَّاظُ ) وهو الترنج البري
( الحَظْلُ) وهو زعارة الخُلُقِ ، ومن ( الحنظل) وهو شجرٌ مرٌّ
( والحَنْظَبُ ) وهو ذكر الخنافس
• وأما الخاء ففيها ثلاث كلمات ، وهي : :
(خنظيت ) لحمه : إذا خلطت بعضه ببعض
( الخظا ) وهو اللحم المرزوم
( الخنظيرُ ) وهي العجوز المسترخية الجفون
• وأما الدال ففيها أربع كلمات ، وهي : :
( الدَّأظُ ) بمعنى الدفع
( الدَّعْظُ ) وهو النكاح
( الدلعماظة ) وهي النهمة
( الأدْلنظاءُ ) وهو الغلظ
• وأما الذال فليس فيها شيء
• وأما الراء ففيها كلمة واحدة ، وهي :
( الرَّعظُ ) وهو الموضع الذي يغرز فيه أصل النصل من السهم
• وأما الزاي والطاء : فليس فيهما شيء
• وأما الظاء ففيها عشرون كلمة ، هي :
( الظلم ) وما اشتق منه كـ ( الظليم ) وهو ذكر النعام وغيره
( الظأب ) وهو سلف الرجل
( الظبي ) وهو الغزال ، ومنه ( الظبة ) وهي طرف السيف
( الظعن ) وهو السفر بالنساء
( الظرف ) وهو الوعاء ، وما اشتق منه كـ ( الظريف ) ونحوه
( الظِّلفُ ) للبقر والغنم ، كالحافر للخيل ، والخفِّ للإبل
( الظرر) وهو مصدر ( ظررته ) أي ضربته بـ ( الظرار) وهو حجر محدد

( الظَّنُّ ) وهو الشك وما تفرد منه
( الظِّلُّ) ستر السمش عنك ، وما اشتق منه ، نحو : ظل يفعل كذا ، أي صار في وقت الظل
( الظيَّان ) وهو ياسمين البر
( الظنبوب ) وهو طرف الساق
( الظفر ) وهو ما تصرف منه ، وهو ضد الخيبة ، ومنه ( الظُفْر)
(الظِّرب ) وهو الجبل الصغير ، ومنه ( أظراب اللجام ) وهي عقده ، ومنه ( الظربان ) وهي دابَّة ذات شوك .
( الظهر ) وما تصرف منه ، الأظهر الجبل خاصَّة ، فإنه بالضاد
(الظئر ) المرضعة
(الظمخ ) وهو معروف
( الظمي ) بلا همزة : وهو سمرة الشفتين
( الظماء ) وهو العطش
( الظأظأ ) صوت التيس ، واسم الحرف أيضا
( الظلع ) مقلوب من ( العظل) و ( التعاظل) وهو تراكب الكلاب
• وأما الكاف ففيها أربع كلمات ، وهي :
( الكظم ) وهو كتم الحزن ، وما تصرف منه
( الكظُّ) قريب منه
( الكنظ ) قريب منه
( الكظر ) وهو لفافة السهم
• وأما اللام ، ففيها خمس كلمات ، وهي :
( اللمظ ) وهو بياض شفة الفرس ، ومنه التلمظ : وهو مسُّ طرف اللسان الشفتين
( اللعاميظ ) الطفيليون ، وواحدهم ( لعموظ )
( اللظ ) اللزوم والإلحاح ، وما تصرف منه ، ومنه اشتقاق ( لظى ) ومنه ألظ
المطر : إذا دام ، وفي الحديث ( ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام )
(اللحظ ) وهو النظر، وما تصرف منه
(اللفظ ) وهو النطق ، وما تصرف منه
• وأما الميم : ففيها كلمتان ، وهما :
( المظُّ) أعني الرمان البري
(المشْظ) وهو اللسع
• وأما النون ، ففيها أربع كلمات ، هي :
( النّظْمُ ) وما تصرف منه
(النظافة ) وما تصرف منها
( النعْط) انتشار الذكر ، وما تصرف منه
( النظَر) بالعين ، وما تصرف منها أيضا
• وأما الصاد [ والضاد ] فليس فيهما شيء
وأما العين ، ففيها تسع كلمات ، وهي :
( العظُّ ) أعني شدة الحرب والزمان
( العظم ) معروف ، ومنه ( العظيم ) ، فأما عضم القوس فإنه بالضاد ، لأنه في الحقيقة ليس بعظم
( العَظَل ) وهو الشدة ، من قولهم : أمر معظل
( العِظلم ) وهو العصفر
( العظاية ) وهي الزلمومية
( العظب ) تحريك الطائر زمكاه
( أعظره ) الشراب : إذا اذاه
( العكظ ) الحبس ، ومنه : سوق عكاظ بمكة ، سمي بذلك لأنهم كانوا يتعاكظون فيه ، أي يتحابسون للمفاخرة
( العَضَرْ فوط ) وهو ذكر الزلاميم ، وقيل هو : سايس الخيل
( العنظب ) : وهو ذكر الجراد
• فأما الغين : ففيها ثلاث كلمات ، وهي :
( الغيظ ) أعني الحنق ، وما تصرف منه
( غنظيت ) : مثل ( خنظيت )
[ ( الغلظة ) : ضد الرقة ] هذه ليست في المخطوط وأضافها المحقق من كتب الفروق واللغة
• وأما الفاء ففيها أربع كلمات
( الفيظ ) : مصدر ( فاظت ) نفسه : إذا مات
( الفظي ) مقصور : وهو [ ماء ] الرحم
( الفظاظة ) وهي القسوة ، وما تصرف منها
( الفظاعة ) من الأمر الفظيع ، وهو الشنيع
• وأما القاف ففيها كلمتان ، وهما :
( القيظ ) أعني الصيف
( القَرَظ ) : نبات يدبغ به ، ومنه ( التقريظ ) : مدح الحي بالشعر
وأما السين : فليس فيها شيء
وأما الشين ففيه ست كلمات ، وهي :
( الشظا ) وهو عظم الورك ، ومنه ( الشظيَّة ) القطعة من الشيء
( الشظاظ ) وهي خشبة تجمع العدلين
( الشَظَف ) خشونة
( الشناظي ) أطراف الجبال
( الشِنْظير ) : وهي المرأة السيئة الخلق
( الشِواظ ) : اللهب
وأحسب ( الشظا ) من ( الشظية ) أخذ
• وأما الواو ففيها أربع كلمات ، وهي :
( المواظبة ) على الشيء ، وما تصرف منه
( الوظيفة ) وهو اسم الطعام الراتب
( الأوشاظ ) وهم الجماعات
• وأما الياء ففيها كلمة واحدة ، وهي :
( اليقظة ) : ضد النوم ، وما تصرف منها لا غير
فهذه جملة الكلمات التي تكتب بالظاء ،

وما عداهن : فإنه يكتب بالضاد لا غير ،
فاعرفه
كثير من الناس يعاني من كتابة الهمزات ...
ويخطئ فيها متعلمين وأساتذة ...

وربما تكون الهم الأكبر لمن أراد أن يكتب خطاباً أو وثيقة ...

حتى نحن في هذا المنتدى ..هناك كتاب رائعون وأساليب خيالية تنغصها الأخطاء الإملائية ... وأهمها الهمزات .

تنبيه : ربما ستشعر بصعوبة عند قراءة الشرح لأول مرة ..
لكنني متأكد لو طبعتها على ورقة عندك وراجعتها كلما أردت الكتابة سوف تسهل عليك

لو أردنا أن نكتب الهمزة منفصلة عن الكلمة ..لجاز لنا أن نكتب...

الهمزة المفتوحة ....... أ
الهمزة المضمومة ..... ؤ
الهمزة الم**ورة .... ئ
الهمزة الساكنة .... ء

وكذا استنتجنا بفطرتنا العربية كل حركة وما يناسبها من شكل الهمزة...

ونحن إذا جئنا نكتب الهمزة نأخذ في الحسبان أمران ... حركة الهمزة وحركة ما قبلها ..


.. ويأتي السؤال .. هل نكتب الهمزة بما يناسب حركتها أم بما يناسب حركة ما قبلها ؟؟

الجواب نكتب الهمزة بمعرفة أي الحركتين أقوى ... وقوة الحركات هي كالتالي :

ال**رة ..
الضمة ..
الفتحة ..
السكون ..

إذا عندما تريد كتابة همزة .. انظر إلى حركتها وحركة ما قبلها ... وقارن ايهما أقوى ثم .. ضعها بما يناسب الحركة الأقوى ...

مثال ...1
سُـ
ءَ ال ... نلحظ هنا أن الهمزة مفتوحة وما قبلها مضموم ... ومن المعلوم ان
الضمة أقوى من الفتحة فنكتبها بما يناسب الضمة ..فتصبح ..
"سؤال" .

مثال ...2
شُـ ءُ ون ... الهمزة مضمومة وما قبلها مضموم .. لا مجال للمقارنة .. نكتب "شؤون" ...

مثال ...3
مسْـ ءُ ول .. الهمزة مضمومة وما قبلها ساكن والضمة أقوى .. إذاً "مسؤول" .

مثال ...4
لِـ ءَ لّا ... الهمزة مفتوحة وما قبلها م**ور ... وال**رة أقوى ... إذاً " لئلا "

مثال ...5
مُـ ءْ سف .... الهمزة ساكنة وما قبلها مضموم ... إذاً نكتب .. " مؤسف "


==== استثناء 1 ===========
( تكتب جميع الهمزات في بداية الكلمة على الألف )

مثل : إِسلام ... أُسامة ... أَحمد ..

وخالف ذلك في الرسم العثماني ... قوله تعالى : ( ءامنوا ) .. وقوله ( ءأنتم
) وجاز عن بعض العلماء الكتابة بهذا الشكل في مثل هذين الموضعين

فقط .


========= استثناء 2 ==========
( تعمل الياء الساكنة .. عمل ال**رة )

مثال ...1
هيْـ
ءَ ـة .. لو طبقنا القاعدة السابقة لكتبنا .. " هيأة " لأن الفتحة أقوى من
السكون ... لكن حسب الاستثناء ... تكون الياء الساكنة مثل

ال**رة .. ونقارن بين ال**رة والفتحة .. فنكتب .. " هيئة " .

مثال ... 2
جريْـ ءَ ـة .. مثل السابقة نقارن بين ال**رة ( التي تنوب عنها الياء الساكنة ) وبين الفتحة .. فنكتب ." جريئة " .

========= استثناء 3 ===========
( الهمزات في نهاية الكلمة تتبع حركة ما قبلها فقط )

مثال ...1
نبأ .... لو قلنا برفع هذه الكلمة .. لكتبناها حسب القاعدة الأساس .. نبؤ
.. ولكن لأن حركة الهمزة لا تأثير لها في نهاية الكلمة .. فإننا نأخذ ما يناسب ما قبلها وهو مفتوح ... فنكتب " نبأ "

مثال .... 2
مرفأ ... مثل سابقتها .

مثال ... 3
تنبؤ .... هنا اعتبرنا حركة الباء فقط .. وهي الضم وكتبنا على واو .

================================

سؤال: متى تكتب الهمزة على السطر ..؟؟

تكتب الهمزة على السطر في حالتين ... :

1- عندما تكون مفتوحة وسابقها .. حرف مد . ( حرف المد هو : الف ساكنة قبلها حرف مفتوح , واو ساكنة قبلها حرف مضموم )

مثال ...1
مرُوْ ء ة ... واو ساكنة مسبوقة بحرف مضموم ( واو مد ) أتت بعدها همزة مفتوحة .. فنكتب .. "مروءة " ..


مثال ..2
برَاْ ء ة .... الف مد جاءت بعدها همزة مفتوحة .. إذاً " براءة "

أما اذا كانت الهمزة غير مفتوحة ... فتطبق عليها القاعدة الأساس في أقوى الحركات .. مثل : مسائل ، مساؤكم جميل .

الحالة الثانية :

عندما تكون الهمزة في آخر الكلمة مسبوقة بحرف ساكن .. ( وهذا في الحقيقة يتبع القاعدة الأساس في أقوى الحركات حيث تكون المقارنة بين
سكون وسكون ... والسكون يناسبه السطر .)

مثال ...1
شيْء .... تكتب على السطر في حالة التنوين بالضم وال**ر .. أما بالفتح
فإنها تخرج عن كونها آخر الكلمة فتصبح .. شيئاً .( انظر الاستثناء 2 )

مثال ... 2
عبْء ... باء ساكنة وبعدها همزة في نهاية الكلمة ..

والسؤال .. ماذا لو نونت بنصب مثل "شيئاً " ؟؟؟

نطبق عليها القاعدة الأساس . .. وننظر عبْ ءَ اً .. همزة مفتوحة ما قبلها ساكن والفتحة أقوى إذاً نكتب .. " عبأ ً " ..

وأرى بعض الناس يكتبون .. " عبئاً " وهذا خطأ ولا أرى وجه لكتابتها على الياء سوى تقليد "شيئاً " وهذه عن هذه تختلف ..

مثال .. 3
دفء ... بطء ... كلها مثل عبء ... وتكتب دفأً وبطأً ... عند التنوين بفتح .. ودفءٌ ودفءٍ .. تبقى .. على حالها .


أتمنى أن لا اكون نسيت شيئاً .... وأن يكون الشرح واضح ..

وبالله التوفيق .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ṗṛỉήcệṩṡ
الملكــة
الملكــة
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 05/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: دروس املائية   الثلاثاء يناير 10, 2012 3:14 pm

يعطيكأ ربـيّ ألف عأإيهـ
موضـوع مفييـد وإن شآء الله الككل يسستفآآد
تسلم ه الـأيديـنْ..}


ولآلآتحريميــ،ــنـ’ـآ مـن جديدكـ
دمتى متألقهٌـ فى سمآ منتدآن’ـآ


تحييأإتى كلهآآ لكىْ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cutebutterflies.mam9.com
زهرة الكرز
الملكــة
الملكــة
avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 05/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: دروس املائية   الأربعاء يناير 11, 2012 7:49 am





تسسلمي تووت موضوووع قمة في التنظيم والروووعـة

بانتظآآ{ جديدككـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دروس املائية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الفراشات :: القسم العام ❤ :: •[ my school مدرسة الفراشآت ]•-
انتقل الى: